المهرجان الدولي للشريط المرسوم بالجزائر، الدورة 11

“الجزائر عاصمة الشريط المرسوم”

تنظم فعاليات الدورة 11 للمهرجان الدولي للشريط المرسوم بالجزائر، بساحة رياض الفتح في الفترة ما بين 2 إلى 6 أكتوبر 2018.

اختيرت تيمة “الجزائر عاصمة الشريط المرسوم” لهذه الدورة، والتي ستجمع 18 دولة من بينها كولومبيا والسويد اللتان تشاركان لأول مرة. يمتاز البرنامج بمعارض، موائد مستديرة، محاضرات، بيع بالإهداء وورشات إضافة إلى تنظيم “كوسبلاي الجزائر”. غنى التظاهرة سيتجسد من خلال مكتبة بمساحة 500 متر مربع، مساحات لدور النشر وفضاء لألعاب الفيديو بمساحة 100 متر مربع.

تأتي على رأس المحطات الهامة للدورة 11 مشاركة كندا كضيفة شرف، وهذا من خلال بعثة مميزة متكونة من 10 كتاب كنديين مرفوقين بمديرة مهرجان مونتريال للشريط المرسوم جوان دي روشيه. في إطار تيمة “العيش معا”، حيث سيقدم ضيف الشرف أربعة عروض:

-مونتريال في فقاعات.

-25 رمزا للشريط المرسوم من الكيبك.

-مهن الشريط المرسوم.

-BD3D عرض للواقع الافتراضي.

هذا بالإضافة إلى فضاء خاص بقراءات للشريط المرسوم الكندي.

أيضا، يشمل البرنامج موائد مستديرة ونقاشات مصحوبة بفقرات تنشيطية مكونة من ورشات للكبار والصغار (ارتجال في الرسم، فسيفساء على المباشر، حزورة، شريط مرسوم على حبل الغسيل، الرسم بتقنية Ambidraw)

من بين المحطات الهامة أيضا للدورة 11 من فيبدا هي تخصيص 7 عروض هي:

-60 عاما من السنافر.

-مؤلِفات العالم.

-100 عام من الشريط المرسوم في إيطاليا.

-تكريم المؤلفة نوال لوراد بالجائزة الكبرى لـ فيبدا.

-أفريكا بي دي.

وفي مفاجأة مميزة يستضيف فيبدا الفنانة الأمريكية الكبيرة أليثا مارتينيز، مصممة “عالم واكندا” في فيلم “بلاك بانثر” من إنتاج مارفل، حيث ستقدم تجربتها في محاضرة رفقة مؤلفات آخريات من دول مختلفة.

للإشارة، ستتمحور المحاضرات والموائد المستديرة حول عدة تيمات هي: تاريخ السنافر، الشريط المرسوم الكولومبي، الصحافة الغرافيكية في إيطاليا، الشريط المرسوم في العالم العربي، المؤلِفات في العالم، وأيضا دور الشريط المرسوم –والفن عموما- في تغيير نظرتنا إلى العالم.

يخصص المهرجان أيضا ورشات للأطفال يشارك فيها مؤلفون جزائريون، كنديون ولبنانيون بغرض صناعة ألبومات جماعية. أيضا، وبالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA، تنظم ورشة تدور حول تيمة “محاربة العنف ضد المرأة”. وستنظم جمعية “جونيس بلوس” التي ترافق فيبدا منذ عام 2014 ورشة للصغار. وعلى غرار السنوات الماضية، سيكون فيبدا حاضرا في المستشفيات من خلال عدة نشاطات موجهة للأطفال.

أما بعثة الاتحاد الأوربي في الجزائر ستمنح للعام الرابع على التوالي “جائزة التميز” لموهبة شابة، والمتمثلة في تدريب في بروكسل إضافة إلى منحة مالية قدرها 2500 أورو.

كما تمول “سوسيتي جينيرال” شريك فيبدا مسابقتين للمواهب الشابة والآمال المتمدرسين، وتقدم قناة “تي في 5 موند” رحلة لصاحب الألبوم الأكثر تميزا.

في الأخير، تجدر الإشارة أن افتتاح المهرجان سيميزه عرض/ارتجال يقدمه كل من سيمون دوبوي (كندا)، الأندلسي (الجزائر)، فيرجينيو فونا (إيطاليا)، نادية ذهب (تونس) ومحمد البلاوي (المغرب). المؤلفون سيتحدون في عمل فسيفسائي جماعي على مدار 20 دقيقة، مع مرافقة موسيقية بحضور الجمهور، حيث سيقدم كل واحد منهم بطريقته رؤيته لتيمة “العيش معا”، في الجزائر عاصمة الشريط المرسوم.